نبذة تاريخية

تعتبر كلية على الصباح العسكرية من أقدم الكليات في المنطقة ، ففي البدايات كان الجيش الكويتي يعتمد سابقا على إيفاد الطلاب إلى الخارج لتلقي دوراتهم وعلومهم العسكرية ليسد حاجاته من الضباط ، ولكن كانت الحاجة إلى الضباط المؤهلين أكبر حيث بدى ذلك جليا في النصف الثاني من الستينات ولم تعد البعثات تكفي لسد الحاجة.

لقد كانت النكسة التي ألمت بالأمة العربية إثر العدوان الإسرائيلي في يونيو 1967 الحافز الذي دعا إلى الإسراع في استكمال إجراءات بناء مدرسه عسكرية خاصة بعد أن ثبت أن الاعتماد الكلي على نظام البعثات يجعل من الصعب توفير الأعداد الكافية من الضباط التي يحتاجها الجيش.

وبناء على توجيهات سامية من صاحب السمو القائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة آنذاك الأمير الراحل المغفور له الشيخ صباح السالم الصباح أصدر معالي وزير الدفاع المغفور له الشيخ سعد العبد الله السالم قرارا وزاريا بتاريخ 14 سبتمبر 1967 الخاص بإنشاء مدرسه عسكريه بالكويت لتعليم وتدريب المواد التعبوية والفنية العسكرية. وقد بدأت الدراسة في المدرسة العسكرية بتاريخ 14 أكتوبر1967 أي بعد النكسة بأربعة شهور.

لم يكتف الجيش بالمدرسة العسكرية كونها لم تكن سوى نواة للكلية العسكرية التي كانت في ذلك الوقت حلما يرجى تحقيقة. وبعد إن تم استكمال بعض الإجراءات القانونية المرعية لتأسيس الكليات ، صدر المرسوم الأميري الخاص بإنشاء الكلية العسكرية بتاريخ 22 رجب 1388هـ الموافق 14 أكتوبر 1968.

اصدر سمو أمير البلاد الراحل توجيهاته بسرعة بدء العمل في الكلية العسكرية لتتمكن من تأهيل الضباط للعمل في الجيش الكويتي ، وبناء على تلك التوجيهات السامية بدأت الدراسة بالكلية العسكرية بتاريخ 2 نوفمبر 1968 دون انتظار إقامة المباني والإنشاءات اللازمة لهذه الكلية بهدف الإسراع بتخريج جيل من الضباط المؤهلين الذين يستطيعون قيادة الجنود والإشراف على تدريبهم وفق المناهج الحديثه المتبعة في جيوش الدول المتقدمة. أولت قيادة الكلية العسكرية عناية فائقة واهتمام بالغ بتدريس العلوم العسكرية المختلفة بالإضافة للعلوم الأكاديمه حيث تخرج من الكلية العسكرية دفعة ألطلبه الضباط الأولى بتاريخ 4 مايو 1970 ومنذ ذالك الحين إلتزمت الكلية بتخريج دفعة واحدة سنويا إلى يومنا هذا.

استنادا للمرسوم الأميري بتاريخ 16 مارس 1976 بشأن التجنيد الإلزامي إلتحق بالكلية العسكرية عام 1979 عدد من المجندين الإلزاميين من حملة الشهادات الجامعية لتأهيلهم جنبا إلى جنب مع إخوانهم الطلبه الضباط على حمل السلاح والدفاع عن أرض الكويت الغالية. وتخرجت دفعة الطلبه الضباط المجندين الأولى بتاريخ 2 أكتوبر 1979 بحضور المغفور له صاحب السمو أمير البلاد الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح.

عقدت في الكلية العسكرية دورات تدريبيه للضباط الاختصاصيين من حملة الشهادات الجامعية والدبلوم من فترة إلى أخرى وذالك حسب احتياجات القوات المسلحة ولم تعقد أي دوره لهؤلاء الضباط الاختصاصيين بعد تحرير البلاد من الغزو العراقي الغاشم.

توقفت الدراسة في الكلية العسكرية في أغسطس 1990 بسبب الغزو العراقي الغاشم على البلاد واستؤنفت الدراسة مرة أخرى في أكتوبر 1993 بعد أن تم إعادة أعمارها بسواعد رجالها وتلك هي المصادفة الغريبة أن نحتفل في أكتوبر في ثلاث مناسبات : الأولى ذكرى إنشاء المدرسة العسكرية والثانية ذكرى إنشاء الكلية العسكرية والثالثة هي استئناف الدراسة مرة أخرى بعد تحرير البلاد.

عقدت في الكلية العسكرية دورات قيادية مختلفة كدورة القيادات العليا ودورات الإنعاش للضباط الأعوان وقد تخرجت دورة القيادات العليا الأولى بتاريخ 24 يناير 1994 وتخرجت دورة الإنعاش للضباط الأعوان الأولى بتاريخ 27 أكتوبر 1993.

بتاريخ 10 يوليو 1995 أصدر وزير الدفاع السابق الشيخ أحمد الحمود الجابر الصباح قرارا وزاريا بشأن قبول حملت شهادات جامعية ضباطا مقاتلين بالكلية العسكرية عوضا عن الضباط الاختصاصيين ، والتحقت أول دفعة بالكلية لتلقي العلوم العسكرية والأكاديمية بتاريخ 14 سبتمبر 1996 وقد تخرجت بتاريخ 21 مايو 1997.

بموجب القرار الوزاري رقم 387 / 97 / تاريخ 30 يوليو 1997 والأمر التنظيمي الصادر بتاريخ 18 أغسطس 1997 تم تعديل مسمى الكلية العسكرية لتصبح كلية على الصباح العسكرية نسبة إلى المغفور له الشيخ على صباح السالم الصباح – رحمة الله الذي لم يقطع صلته بالكلية عندما خدم بها طالبا ثم معلما وساهم بإعادة أعمارها وزيرا.

علي الصباح السالم الصباح

هو الشيخ علي الصباح السالم المبارك الصباح ، والده الشيخ صباح حاكم الكويت الثاني عشر. هو من مواليد الكويت في 10 ديسمبر 1948. إلتحق بكلية الآداب – جامعه الكويت ثم إنسحب المغفور له من الجامعة مع مجموعة من الطلبة بسبب العدوان الإسرائيلي والتحقوا بالمدرسة العسكرية بتاريخ 14 أكتوبر 1967.

كان من أوائل الطلبة الضباط الملتحقين بالمدرسة العسكرية وضرب بذلك مثلاً سامياً من الحب والحماس لخدمة الوطن ، وقد حصل على الترتيب الأول ضمن دفعتة وأوفد إلى أكاديمية ساند هيرست الملكية في المملكة المتحدة بأغسطس عام 1968 وألتحق في الدورة رقم 45 وتخرج منها عام 1970.

تلقى رحمة الله خبرات عديدة من خلال عمله مع الجيش الأمريكي في ألمانيا وكذلك مع الجيش البريطاني في برلين ، بالإضافة إلى عمله كضابط مفرز في كليات سان سيير بفرنسا ووست بوينت بالولايات المتحدة الأمريكية ، وتلقى أيضا دورات عديدة في مراكز تدريب قوات المارينز والقوات الخاصة الأمريكية.

تولى مناصب مختلفة في الجيش وعمل مدرباً بقوات المغاوير ومدرباً في الكلية العسكرية وضابط ركن في الرئاسة. استقال المغفور له من الجيش عام 1978 بعد إن وصل إلى رتبة رائد و تم تعينة في عام 1986 محافظا لمحافظة الأحمدي.

للمغفور له مواقف مشرفه يذكرها الجميع عندما عمل رئيسا للجنة الأمنية في الخفجي طيلة فترة الغزو الغاشم ، عين وزيرا للدفاع في أول وزارة بعد التحرير عام 1991 وأوعيد تعيينه مرة أخرى في التشكيل الوزاري عام 1992 … ثم عين وزيرا للداخلية في التعديل الوزاري عام 1994 ، وفي عام 1996 عين وزيراً للشئون الإجتماعية والعمل بالإضافة إلى عمله وزيراً للداخلية.

إنتقل إلى رحمه الله تعالى في 13 إبريل 1997 في لندن على إثر أزمة قلبية مفاجأه ، نسأل الله إن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.